حمســـــــــــــــــــــــــاوي

فلسطين الحبيبة نصرك قريب ومؤزر باذن الكريم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لماذا تقف الأنظمة العربية مع عباس في وجه حماس؟.. الأسباب الحقيقية!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الرنتيسي
.....عضو .....
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 90
العمر : 20
المزاج : 0
  :
.. :
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: لماذا تقف الأنظمة العربية مع عباس في وجه حماس؟.. الأسباب الحقيقية!!   الأربعاء مايو 14, 2008 4:31 pm

لاحظوا..من الذي وقف خلف إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية؟ أليست هي الدول العربية وفي مقدمتها مصر عبد الناصر، من اجل استخدامها لخدمة القرار السياسي العربي لهذه الدولة أو تلك في سياق المنظومة الدولية المحشوة بالمؤامرات والدسائس السرية والعلنية.

ولاحظوا أيضا كيف أن منظمة التحرير الفلسطينية كانت وما زالت تتكون من خليط كبير متجانس وغير متجانس بشكل يعكس الفسيفساء العربية بكل خلافاتها وتناقضاتها وولاءاتها لهذا الحلف أو ذلك.

كما علينا ملاحظة كيف دفع النظام العربي الرسمي منظمة التحرير للمشاركة في مؤتمر مدريد والذي سبقه ولحقه مفاوضات سرية وخطب ود من المنظمة لإسرائيل باعتراف محمود عباس خلال الحلقات التي يبثها تلفزيون فتح في إطار تأريخيه لما يسمى بالثورة الفلسطينية.

ولاحظنا جميعا كيف تعرض الرئيس المغدور أبو عمار للحصار وللاغتيال والتصفية وبمباركة عربية وصمت دولي عندما تيقنوا بخروج أبو عمار عن البرنامج الذي اختطه له وباركه النظام العربي الرسمي وعندما رفض التنازل عن القدس التي لب قضية الصراع إلى جانب قضية اللاجئين.

ومن يشكك في هذه الحقيقة فعلية أن يلاحظ سلم السقوط والتهاوي وكيف تدحرج منذ ما سمي في حينه بالحل المرحلي ثم طرح الدولة الديمقراطية الأمر الذي مثل تخليا واضحا من المنظمة عن إستراتيجيتها في التحرير الكامل والعودة، الأمر الذي مثل وما زال إطلاق رصاصة الموت على الوطنية في رأس هذه القيادة، الأمر الذي برر لحركات تحرر أخرى للبروز على الساحة والتمسك بالثوابت والمنطلقات التي انطلقت من اجلها منظمة التحرير كحركتي حماس والجهاد الإسلامي، والعجيب أن محمود عباس يصر على تسمية القضاء على الفساد الأمني في غزة وعلى عمال الفوضى الأمريكية الخلاقة انقلابا ولا ينبس ببنت شفة عن الانقلاب الذي يمثله وفريقه على كل الثوابت الفلسطينية الني انطلقت من اجلها منظمة التحرير وحركة فتح التي يقودها.

هذا عدا عن الرفض القاطع الذي أبداه الرئيس عباس لتطبيق اتفاقات القاهرة التي قضت بإعادة بناء المنظمة وإعادة صياغتها من جديد لتستوعب حركتي حماس والجهاد الإسلامي وكل الحركات التي لا تشملها المنظمة، ذلك أن عباس لا يريد لحماس أن تستغل الإطار الشرعي للمنظمة - والذي تحتكره حركة فتح - كبوابة جديدة من بوابات انفتاحها على الواقع الدولي والإقليمي والاهم من ذلك بوابة التمثيل للكل الفلسطيني خصوصا لفلسطينيي الشتات بعد أن نجحت حماس في نيل ثقة فلسطينيي الداخل.

الأمر الذي دفع حماس لبناء علاقاتها في المحيط الدولي والإقليمي طبقا لما لثقل حذائها العسكري في الميدان وفي مواجهة المحتل وفي قدرتها على قلب الأوراق وإفشال كل السيناريوهات والمخططات التي تستهدف تصفية قضية الفلسطينية تحت عناوين ولافتات حل الصراع والتسوية وعملية السلام.

وبما أن البرنامج الفلسطيني كان وليد الإرادة العربية الرسمية والتي نجحت في تقزيم القضية الفلسطينية من قضية العرب والمسلمين الأولى، إلى قضية عربية إسرائيلية، ثم إلى قضية فلسطينية إسرائيلية تلعب الأنظمة العربية في أحسن أحوالها دور الوسيط المحايد وليس الطرف المنحاز لحقه ولقضيته، وبما أن محمود عباس اعتبر وما زال نفسه جزء من المنظومة العربية الرسمية فقد عمل على تطبيق ذات النظرية وعلى كتف الالتزام باتفاقات أوسلو المشئومة اكتفى النظام الفلسطيني الرسمي بلعب دور الوسيط غير النزيه بين الكيان المحتل وبين المقاومة الأمر الذي وجد ترجمته في مباركة عباس للتهدئة وحملاته المسعورة على المقاومة في غزة وعلى المقاومين في الضفة، وصمته التآمري على الحصار النازي على غزة وشعبها المرابط .

وبعد كل هذه الملاحظات وجدنا أن النظام العربي الرسمي اتخذ وما زال من القضية الفلسطينية أو على الأقل من نظام عباس واتفاقاته العبثية بيدقا وغطاء لكل علاقاته مع الكيان المحتل العلنية منها والسرية، لذلك لا تستطيع هذه الأنظمة العربية ألا أن تقف مع نظام عباس ومجموعته التي تختطف القرار الرسمي الفلسطيني لأنها بذلك تقف مع نفسها ومع مصالح حكامها ومع استمرار علاقاتها مع الكيان المحتل.

ولأن بديل ذلك حماس بكل ما تمثله من معاني المقاومة والصمود والتمسك بالثوابت ، بكل ما يعنيه ذلك من تعريتهم أمام شعوبهم وأمام العالم عربه ومسلميه وشرفائه وأحراره.

ولأن اكتساح حماس المقاومة والصامدة للنظام الرسمي الفلسطيني سيفرمل المخططات الصهيوامريكية في المنطقة وسيحرج أذنابهم من العرب والمسلمين أمام شعوبهم حيال علاقاتهم مع أمريكا وإسرائيل التي تغتصب الحق والأرض، فسلطة عباس بمفاوضاتها العبثية مع الاحتلال توفر لهذه الأنظمة مبررا لهذه العلاقات المشبوهة.

ولأن صعود حماس يعني كشف وتعرية الخط السياسي الرسمي العربي حيال التعامل مع قضية العرب والمسلمين الأولى لجهة الإقرار بفشل كل رهانات السلام ومبررات مساعي التسوية المذلة لصالح خيارات المقاومة التي تثبت مصداقيتها كل يوم.

إلا أن هذا يفرض على حماس في الوقت ذاته وعلى كل قوى المقاومة عدم الإفراط في مدح هذا النظام ا ذاك، أو الإفراط في الركون إلى وعود هذا النظام أو ذلك، لا لجهة وقف العدوان الصهيوني، ولا لجهة رفع الحصار اللاإنساني التجويعي القاتل، ولا لجهة توحيد الصف الفلسطيني، فكما قلنا لا يعدو دور هذه الأنظمة عن دور الوسيط غير النزيه والمنحاز للعدو.

وعليه على حماس ألا ترمي بيضها الذي يطفح أشلاء ودماء ومعاناة وظلما لا مثيل له في سلة النظام المصري الذي نجح في تنفيس تحذيرات حماس الحقيقية من انفجار غزة جراء استمرار الحصار الذي بلغ مداه وبلغ سيله الزبى.

















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: لماذا تقف الأنظمة العربية مع عباس في وجه حماس؟.. الأسباب الحقيقية!!   الأربعاء مايو 14, 2008 4:46 pm

اللهم اجعلنا من رفعة لواء التوحيد دائما
الله يحميك ويثبتك ومعروف انو الكل خائنين للاسلام والمقاومة بس بدهم رضى اميريكا واسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: لماذا تقف الأنظمة العربية مع عباس في وجه حماس؟.. الأسباب الحقيقية!!   الأربعاء مايو 14, 2008 4:52 pm

السبب واضح وواضح جدا ..............بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا

وحماس الآن هي الغريبة عن عباس وشاكلته الذين لا يهمهم سوى إرضاء أمريكا وابنتها الدولة الصهيونية ( اسرائيل) و المكوث في أحضانها لكن ............

زمن هؤلاء بدأ بالتناقص ووجودهم بدأ بالتلاشي

مشكور يا عاشق الرنتيسي ............مواضيعك جدا جميلة برغم صغر سنك وهذا ان دل فإنما يدل على انتمائك الحقيقي لفلسطين والأطفال أمثالك يرفعون رؤوسننا ............ننتظر منك المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الرنتيسي
.....عضو .....
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 90
العمر : 20
المزاج : 0
  :
.. :
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: لماذا تقف الأنظمة العربية مع عباس في وجه حماس؟.. الأسباب الحقيقية!!   الأربعاء مايو 14, 2008 4:58 pm

كلنا اطفال وشباب الواقع علمنا انو الذل لازم ينتهي وتعود فلسطين حرة على ايدي ابطال القسام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق الشهادة
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1428
العمر : 31
المزاج : 0
ا المهنة :
الهوايــة :
  :
.. :
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: لماذا تقف الأنظمة العربية مع عباس في وجه حماس؟.. الأسباب الحقيقية!!   الأربعاء مايو 14, 2008 5:07 pm

عاشقة حماس كتب:
السبب واضح وواضح جدا ..............بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا

وحماس الآن هي الغريبة عن عباس وشاكلته الذين لا يهمهم سوى إرضاء أمريكا وابنتها الدولة الصهيونية ( اسرائيل) و المكوث في أحضانها لكن ............

زمن هؤلاء بدأ بالتناقص ووجودهم بدأ بالتلاشي


اكيد وكمان بحب اضيف انو هلا حماس ما عادت غريبة لانو الاهم انو كل الشعوب العربية مع حمااااس


ولا يهمنا ان كانت الحكومات معنا فيكفينا الله عز وجل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: لماذا تقف الأنظمة العربية مع عباس في وجه حماس؟.. الأسباب الحقيقية!!   الخميس مايو 15, 2008 12:46 am

هناك حرب صليبية على الاسلام في كل بقاع الارض مش بس ضد حماس شوفوا الاعلام ممنوع ينقل وقائع عن افغانستان والباكستان والانتهاكات في العراق من تدنيس كتاب الله في سجن غوانتاموا وغيرو وغيرو بس مثل ما قالت اختي عاشقة حماس الاسلام بدء غريبا وسيعود غريبا وقريبا أن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: لماذا تقف الأنظمة العربية مع عباس في وجه حماس؟.. الأسباب الحقيقية!!   الجمعة مايو 16, 2008 8:22 pm

حماس ما بيهما الا ارضاء رب العالمين وان شاء الله قريبا رح تحقق نصرها المؤزر على اعداء الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا تقف الأنظمة العربية مع عباس في وجه حماس؟.. الأسباب الحقيقية!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حمســـــــــــــــــــــــــاوي :: القســـم الأدبي والثقافي :: ركن المقالة-
انتقل الى: