حمســـــــــــــــــــــــــاوي

فلسطين الحبيبة نصرك قريب ومؤزر باذن الكريم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا لو انطفأ المصباح ؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: ماذا لو انطفأ المصباح ؟!   الأحد أغسطس 17, 2008 11:47 am

سلامـ الله يغشاكمـ






بينما كان يقود سيارته في طريقٍ بريٍ في ساعة متأخرة من ليلٍ حالك الظلام والطريق مزدحم بالسيارات و فجأة و دون مقدمات( انطفأ مصباح السيارة ) فساد الخوف والارتباك كل من بالسيارة ذُهل القائد و بلغ الخوف منه مبلغه فهو يحذر أن يصطدم بمن أمامه و يخشى أن يُصدم من خلفه وزاد من ارتباكه أن رفيقه النائم في المقعد الخلفي ظن أن السيارة واقفة ففتح الباب و خرج ليتدحرج على الأرض , حاول السائق إقاف سيرته و بعد عراكٍ مؤلم معها تمكن من إيقافها و هرع إلى صاحبه فإذا العناية الربانية قد أحاطته فهو سليم بحمد الله إلا من بعض الجراح الطفيفة .

تخيلت نفسي مكانه و قلت لنفسي ماذا لو انطفأ المصباح ؟ و أدركت حقيقةً نغفل عنها كثيراً وهي حاجتنا الماسة إلى النور فالنور مصدر للأمن و الراحة و الطمأنينة و السكون و الهناء, و الظلمة على النقيض من ذلك فهي مأوى الشرور فيها الضيق و الخوف و القلق تنتشر فيها دواب الأرض و هوامها ، وأنا أتأمل هذه المقارنة بين النور و الظلمة و أتذكر فرح الصغير الذي لا يعقل بالنور و خوفه و بكاءه من الظلمة و مبادرة كل الناس إلى التخلص من الظلمة كل حسب استطاعة ، حتى أن الذي لا يملك مصباحاً كهربائياً يبادر إلى إيقاد جذوة من النار يهتدي بها من الظلمات ، قلت في نفسي كم هي الظلمة مَبْغَضَةٌ مَكْرُوهَةٌ عند كل الناس و لكن مع كل هذا الكره لها إلا أن كثيراً من الناس قد رضي بظلمة هي في الحقيقة أشد وحشةً و ضيقاً و خوفاً و ذعراً من الظلمة الحسية إنها ظلمة القلب إي و ربي إنها لأعظم خطراً و أجل خطباً من ظلمة انطفاء المصباح ومن ظلمة الليل البهيم فما أحوجنا إخوتي الكرم إلى نور الإيمان ليبدد الظلمات من قلوبنا قال تعالى : {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } الأنعام (122) فهل يستوي من يعيش في ظلمات الذنوب و المعاصي بمن منّ الله عليه بالهدى و نّور قلبه بالإيمان كلا و ربي يقول الإمام ابن القيم رحمه الله [وإذا استنار القلب أقبلت وفود الخيرات إليه من كل جانب كما أنه إذا أظلم أقبلت سحائب البلاء والشر عليه من كل مكان ] الجواب الكافي (125) وقال رحمه الله : [أصل كل خير وسعادة للعبد بل لكل حي ناطق : كمال حياته ونوره فالحياة والنور مادة الخير كله قال الله تعالى : {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا
} فجمع بين الأصلين : الحياة والنور فبالحياة تكون قوته وسمعه وبصره وحياؤه وعفته وشجاعته وصبره وسائر أخلاقه الفاضلة ومحبته للحسن وبغضه للقبيح فكلما قويت حياته قويت فيه هذه الصفات وإذا ضعفت حياته ضعفت فيه هذه الصفات ... وكذلك إذا قوى نوره وإشراقه انكشفت له صور المعلومات وحقائقها على ما هي عليه فاستبان حسن الحسن بنوره وآثره بحياته وكذلك قبح القبيح]

و قد بين النبي صلى عليه و سلم حال القلوب مع نور الإيمان فعن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (
القلوب أربعة : قلب أجرد فيه مثل السراج يزهر وقلب أغلف مربوط على غلافه وقلب منكوس وقلب مصفح فأما القلب الأجرد : فقلب المؤمن سراجه فيه نوره وأما القلب الأغلف فقلب الكافر وأما القلب المنكوس فقلب المنافق عرف ثم أنكر وأما القلب المصفح فقلب فيه إيمان ونفاق ومثل الإيمان فيه كمثل البقلة يمدها الماء الطيب ومثل النفاق فيه كمثل القرحة يمدها الدم و القيح فأي المدتين غلبت على الأخرى غلبت عليه ) رواه الإمام أحمد و قال ابن كثير : وهذا إسناد جيد حسن وهذا النور لا يُحصّل بالدرهم و الدينار و إنما هو هبة الله عز وجل فهو الذي يهب هذا النور لمن يشاء قال تعالى : (نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ ) و قال تعالى : (وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ
) (النور:40)




لـ شائع بن محمد الغبيشي

اختكم
بسمة امل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ماذا لو انطفأ المصباح ؟!   الإثنين أغسطس 18, 2008 11:05 am

&*(((غـــاليتـي : بسمة امل)))*&

...ربي يجـــــزااكـِ كل الخــير...

تـــــــسلم يمنــــــــاااكــِ...
عـالموضوع ورووعــــــة الابداع...

دائمـــــــاً ننتظــر منكــِ المميز....

ربي يعـــــافيكــِ ولايحــــرمنا وجودكــ...

دمــــتي ,,
ودام لنــا حظــوركـِ المتــآلـــق ,,


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الشهادة
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1428
العمر : 32
المزاج : 0
ا المهنة :
الهوايــة :
  :
.. :
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا لو انطفأ المصباح ؟!   الإثنين أغسطس 18, 2008 11:12 am

( الـنـــور )


إســـــم من أسماء الله تعالى الحسنى وصفة من صفاته العليا


وهو صفة لازمة له تعالى على ما يليق به ، فلم يزل ولا يزال سبحانه وتعالى

متصفاً بها. قال الإمام ابن القيم رحمه الله في شفاء العليل: ولما كان النور
من

أسمائه الحسنى وصفاته كان دينه نوراً ورسوله نوراً، وداره نوراً
يتلالأ ،

والنور
يتوقد في قلوب عباده المؤمنين ويجري على ألسنتهم ويظهر على وجوههم

فاللهم أجعل لى نوراً فى قلبى و نوراً فى قبرى ونوراًبين يدى و نوراً
من خلفى

و نوراً عن يمينى و نوراً عن شمالى و نوراً من فوقى ونوراًمن تحتى و نوراً
فى سمعى

ونوراًفى بصرى ونوراًفى شعرى ونوراً فى بشرى ونوراًفى لحمى و نوراً
فى دمى

ونوراً فى عظامى , اللهم أعظم لى نوراً و أعطنى نوراًو أجعل لى نوراً



الرائــــعة * بسمة امل*


رزقكـ المولى نوراً
من نوره


وجعل نوركـ
في قلبكـ


وجزاكي كل خير على روعة ما كتبتي


وعلى تميز ما أبدعتي وســـطرتي


تقبلي مروري المتواضع


وتقبلي دعائي الخالص لكي بأن يجعل


الله تعالى حياتكـ وآخرتكـ نوراً ......


ودمتي عزيزةً بعز شموخكـ



اخوك عاشق الشهادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ماذا لو انطفأ المصباح ؟!   الإثنين أغسطس 18, 2008 11:20 am

فما أحوجنا إخوتي الكرم إلى نور الإيمان ليبدد الظلمات من قلوبنا...!


&&((اللــــــهم نـور قلبي ...بنور الايمان))&&

كــل شخص منــا بحــاجة لشــي

يطهــر به ذنوبه كبيرها وصغيرها......

وهو نــور ..يخرجنـا من ظلام الى نور ...نهتدي به

ونــعزم على تركـ الذنوب ...

.*.*.*.*.*.*.*.*.


ربـــــي أهــدنـا الى ماتحــبه وتـرضاه.....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماذا لو انطفأ المصباح ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حمســـــــــــــــــــــــــاوي :: قســــم السالكين نحو الله عز وجل :: الركن الاســلامــي-
انتقل الى: