حمســـــــــــــــــــــــــاوي

فلسطين الحبيبة نصرك قريب ومؤزر باذن الكريم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رجل يصلي ستين سنه ولاتقبل منه صلاه !!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رجل يصلي ستين سنه ولاتقبل منه صلاه !!   الإثنين يوليو 21, 2008 10:03 pm

بسم الله الرحمنالرحيمقال تعالى : وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنينيأتي على الناس زمنيصلون وهم لا يصلونروي أن سيدنا طلحة الأنصاري رضي الله عنه كان يصلي في بستانهذات يوم ورأى طيراً يخرج من بين الشجر فتعلقت عيناه بالطائر حتى نسي كم صلى, فذهبإلى الطبيب يبكي ويقول : يا رسول الله , إني انشغلت بالطائر في البستان حتى نسيت كمصليت ، فإني أجعل هذا البستان صدقة في سبيل الله .. فضعه يا رسول الله حيث شئت لعلالله يغفر لي
---------------
وهذا أبو هريرة رضي الله عنه يقول:
إنالرجل ليصلي ستين سنة ولا تقبل منه صلاة ، فقيل له : كيف ذلك؟ فقال: لا يتم ركوعهاولا سجودها ولا قيامها ولا خشوعها
----------------
ويقول سيدنا عمر بنالخطاب رضي الله عنه:
إن الرجل ليشيب في الإسلام ولم يكمل لله ركعة واحدة .. قيلكيف يا أمير المؤمنين؟ قال : لا يتم ركوعها ولا سجودها
--------------
ويقولالإمام أحمد بن حنبل رحمه الله:
يأتي على الناس زمان يصلون وهم لا يصلون ، وإنيلأتخوف أن يكون الزمان هو هذا الزمانفكيف لو أتيت إلينا يا إمام لتنظرأحوالنا؟؟؟
-----------------
ويقول الإمام الغزالي رحمه الله:
إن الرجلليسجد السجدة يظن أنه تقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى ، ووالله لو وزع ذنب هذهالسجدة على أهل بلدته لهلكوا . سئل كيف ذلك؟؟ فقال : يسجد برأسه بين يدي مولاه ،وهو منشغل باللهو والمعاصي والشهوات وحب الدنيا ..
فأي سجدةهذه؟؟؟
---------------------
يقول النبي على أفضل الصلاة والسلام:
جعلتقرة عيني في الصلاةأسألكم بالله .. هل صليتم مرة ركعتين فكانتا قرةعينك؟؟؟وهل اشتقت مرة أن تعود سريعاً إلى البيت كي تصلي ركعتين لله؟؟؟هلاشتقت إلى الليل كي تخلو فيه معالله؟؟؟
--------------------------------
وانظر إلى الرسول فداه أبيوأميكانت عائشة رضي الله عنها تجده طول الليل يصلي وطول النهار يدعو إلى اللهتعالى فتسأله : يا رسول الله أنت لا تنام ؟؟ فيقول لها ((مضى زمن النوم)) ويدخلمعها الفراش ذات يوم حتى يمس جلده جلدها ثم يستأذنها قائلاً : ((دعيني أتعبد لربي ...)) فتقول له : والله إني لأحب قربك ... ولكني أؤثر هواكويقول الصحابة : كنانسمع لجوف النبي وهو يصلي أزيز كأزيز المرجل منالبكاء
--------------------
وقالوا .. لو رأيت سفيان الثوري يصلي لقلت : يموت الآن (من كثرة خشوعه)
-------------------------
وهذا عروة بن الزبيرابن السيدة أسماء أخت السيدة عائشة رضي الله عنهم ... أصاب رجله داء الأكلة ( السرطان ) فقيل له : لا بد من قطع قدمك حتى لا ينتشر المرض في جسمك كله ، ولهذا لابد أن تشرب بعض الخمر حتى يغيب وعيك . فقال : أيغيب قلبي ولساني عن ذكر الله؟؟والله لا أستعين بمعصية الله على طاعتهفقالوا : نسقيك المنقد ( مخدر )
فقال : لا أحب أن يسلب جزء من أعضائي وأنا نائمفقالوا : نأتي بالرجالتمسككفقال : أنا أعينكم على نفسيقالوا : لا تطيققال : دعوني أصلي فإذاوجدتموني لا أتحرك وقد سكنت جوارحي واستقرت فأنظروني حتى أسجد فإذا سجدت فما عدت فيالدنيا , فافعلوا بي ما تشاءونفجاء الطبيب وانتظر, فلما سجد أتى بالمنشار فقطعقدم الرجل ولم يصرخ بل كان يقول : لا إله إلا الله .. رضيت بالله رباً وبالإسلامديناً وبمحمدٍ نبياً ورسولاً .. حتى أغشي عليه ولم يصرخ صرخة . فلما أفاق أتوهبقدمه فنظر إليها وقال : أقسم بالله إني لم أمش بك إلى حرام ، ويعلم الله , كم وقفتعليك بالليل قائماً لله . فقال له أحد الصحابة : يا عروة .. أبشر .. جزء من جسدكسبقك إلى الجنة . فقال : والله ما عزاني أحد بأفضل من هذاالعزاء
---------------------------------
وكان الحسن بن علي رضي الله عنهماإذا دخل في الصلاة ارتعش وأصفر لونه .. فإذا سئل عن ذلك قال : أتدرون بين يدي منأقوم الآن؟
----------------------
وكان أبوه سيدنا علي رضي الله عنه إذاتوضأ ارتجف فإذا سئل عن ذلك قال:
الآن أحمل الأمانة التي عرضت على السماء والأرضوالجبال فأبين أن يحملها وأشفقن منها .... وحملتهاأنا
----------------------
وسئل حاتم الأصم رحمه الله كيف تخشع في صلاتك؟قال : بأن أقوم فأكبر للصلاة .. وأتخيل الكعبة أمام عيني .. والصراط تحت قدمي .. والجنة عن يميني والنار عن شمالي .. وملك الموت ورائي .. وأن رسول الله يتأمل صلاتيوأظنها آخر صلاة .. فأكبر الله بتعظيم وأقرأ وأتدبر وأركع بخضوع وأسجد بخضوع وأجعلفي صلاتي الخوف من الله والرجاء في رحمته ثم أسلم ولا أدري أقبلت أم لا؟
-------------------------------
يقول سبحانه وتعالى:
ألم يأن للذينآمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر اللهيقول ابن مسعود رضي الله عنه : لم يكن بينإسلامنا وبين نزول هذه الآية إلا أربع سنوات فعاتبنا الله تعالى فبكينا لقلة خشوعنالمعاتبة الله لنا فكنا نخرج ونعاتب بعضنا بعضاً نقول : ألم تسمع قول الله تعالى : ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله .. فيسقط الرجل منا يبكي على عتابالله لنافهل شعرت يا أخي أن الله تعالى يعاتبك بهذه الآيةالحق نفسك قبلفوات الآواناللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على طاعتكرساله عبر الايميلارجوا من الله القبول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: رجل يصلي ستين سنه ولاتقبل منه صلاه !!   الإثنين يوليو 21, 2008 11:36 pm

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على طاعتك


تقبلي مروري اختي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل الحلو
مستشارة ادارية
مستشارة ادارية
avatar

انثى
عدد الرسائل : 121
العمر : 45
الأوسمة :
المزاج : 0
ا المهنة :
الهوايــة :
  :
.. :
تاريخ التسجيل : 03/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: رجل يصلي ستين سنه ولاتقبل منه صلاه !!   الثلاثاء يوليو 22, 2008 2:19 am

يقف الإمام ابن القيم رحمه الله, وقفة تأمل وتفكر وتدبر مع المصلي بين يدي ربه, وحري بكل مسلم أن يكون له منها نصيب, فليس لنا من الصلاة إلا ما عقلنا منها كما جاء في الحديث, ولقد رأيت أن أسجل هذه الوقفة لما لها من فائدة تعيننا على الوصول إلى ما يريده الله لنا من الصلاة.
يقول: "ومن تفقه في معاني القرآن وعجائب الأسماء والصفات, وخالط بشاشة الإيمان قلبه, يرى لكل اسم وصفة موضعا من صلاته ومحلا منه




الخطوات العملية:





عند القيام
فإنه إذا انتصب قائما بين يدي الرب تبارك وتعالى شاهد بقلبه قيوميته

وإذا قال: الله أكبر: شاهد كبرياءه

وإذا قال: سبحانك اللهم وبحمدك, وتبارك اسمك وتعالى جدك ولاإله غيرك...شاهد بقلبه ربا منزها عن كل عيب سالما من كل نقص, محمودا بكل حمد, فحمده يتضمن وصفه بكل كمال وذلك يستلزم براءته من كل نقص.... تبارك اسمه: فلا يذكر على قليل إلا كثره, ولا على خير إلا أنماه وبارك فيه, ولا على آفة إلا أذهبها, ولا على كل شيطان إلا رده خاسئا مدحورا, وكمال الإسم من كمال مسماه, فإذا كان هذا شأن اسمه الذي لا يضر معه شيء في الأرض ولا في السماء, فشأن المسمى أعلى وأجل. وتعالى جده أي ارتفعت عظمته وجلت فوق كل عظمة, وعلا شأنه على كل شأن, وقهر سلطانه كل سلطان فتعالى جده أن يكون معه شريك في ملكه وربوبيته أو في إلهيته, أو في أفعاله وصفاته





قراءة الفاتحة:
وإذا قال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم, فقد آوى إلى ركنه الشديد واعتصم بحوله وقوته من عدوه الذي يريد أن يقطعه عن ربه ويباعده عن قربه ليكون أسوأ حالا
فإذا قال: الحمد لله رب العالمين: وقف هنيهة يسيرة ينتظر جواب ربه له بقوله: حمدني عبدي

فإذا قال: الرحمن الرحيم, انتظر الجواب بقوله: أثنى علي عبدي

فإذا قال: مالك يوم الدين, انتظر جوابه: مجدني عبدي


فيالذة قلبه وقرة عينه وسرور نفسه بقول ربه, عبدي ثلاث مرات, فوالله لولا ما على القلوب من دخان الشهوات وغيم النفوس لطارت فرحا وسرورا, بقول ربها وفاطرها ومعبودها حمدني عبدي, أثنى علي عبدي, مجدني عبدي , ثم يكون لقلبه مجال من شهود هذه الأسماء الثلاثة التي هي أصول الأسماء الحسنى, وهي الله والرب والرحمن فشاهد قلبه من ذكر اسم الله تعالى إلها معبودا موجودا مخوفا لا يستحق العبادة غيره, ولا تنبغي إلا له قد عنت له الوجوه وخضعت له الموجودات وخشعت له الأصوات "تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده"


فإذا قال مالك يوم الدين فهنا يشهد المجد الذي لا يليق بسوى الملك الحق المبين, فيشهد ملكا قاهرا قد دانت له الخليقة وعنت له الوجوه وذلت لعظمته الجبابرة وخضع لعزته كل عزيز فيشهد بقلبه حقائق الأسماء والصفات

فإذا قال إياك نعبد وإياك نستعين ففيهما سر الخلق والأمر والدنيا والآخرة وهو متضمنة لأجل الغايات وافضل الوسائل, فأجل الغايات عبوديته وافضل الوسائل إعانته, فلا معبود يستحق العبادة إلا هو, ولا معين على عبادته غيره فهو يُعبد بألوهيته ويستعان بربوبيته ويهدي إلى الصراط المستقيم برحمته

ثم يشهد الداعي بقوله اهدنا الصراط المستقيم شدة فاقته وضرورته غلى هذه المسالة التي ليس هو إلى شيء أشد فاقة وجاجة منه إليها. فإنه محتاج إليه في كل نفس وطرفة عين





* الله أكبر, إذا نطق بها اللسان فلا ينبغي أن يكذبها قلبك, فإن كان في قلبك أكبر من الله سبحانه فالله يشهد أنك كاذب, ومثلها جميع الأذكار في الصلاة وغيرها, كلمات حق, حقيقتها تطبيقها عمليا





في الركوع والسجود



إن الله تعالى لما خلق سبع سماوات حشاها(ملأها) بالملائكة, و تعبدهم بالصلاة لا يفترون ساعة, فجعل لكل أهل سماء نوعا من العبادة, فأهل سماء قيام على أرجلهم إلى نفخة الصور, و أهل سماء ركع, و أهل سماء سجد, و أهل سماء مرخية الأجنحة من هيبته تعالى, و أهل عليين و أهل العرش وقوف, يطوفون حول العرش, يسبحون بحمد ربهم و يستغفرون لمن في الأرض, فجمع الله ذلك كله في صلاة واحدة كرامة للمؤمنين, حتى يكون لهم حظ من عبادة أهل كل سماء و زادهم القرآن يتلونه فيها. فطلب منهم شكرها, و شكرها إقامتها بشرائطها و حدودها, قال الله تعالى:"الذين يؤمنون بالغيب و يقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون" و قال:"و أقم الصلاة" و قال:"و المقيمين الصلاة"



فعندما تركع, استحضر عظمة الله, في الركوع, واعلم أنك بين يدي الله, راكعا بين يدي عظمته, في صحيح البخاري, أن ركوع النبي صلى الله عليه وسلم باطمئنان, فكان يسوي ظهره بالركوع ويتمه, وفي حديث للبخاري, أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل المسجد, فدخل رجل فصلى, ثم جاء فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم, فرد النبي صلى الله عليه وسلم عليه السلام, فقال :"ارجع فصل, فإنك لم تصل" فصلى , ثم جاء فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال :"ارجع فصل, فإنك لم تصل" .ثلاثا, فقال: والذي بعثك بالحق, فا أُحْسِن غيره, فعلمني, قال: "إذا قمت إلى الصلاة فكبر, ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن, ثم اركع حتى تطمئن راكعا, ثم ارفع حتى تعتدل قائما, ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا, ثم ارفع حتى تطمئن جالسا ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا, ثم افعل ذلك في صلاتك كلها"




وعندما تسجد "أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد" رواه أحمد
إنك بالسجود, تحرق الشيطان بحزنه, تثبت عبوديتك لله, فينعزل الشيطان ويبكي ويقول, ذاك أمر بالسجود فسجد فله الجنة, وأمرت السجود فأبيت فلي النار, تأمل مكانة السجود, كيف بتعظيمك بالله, وقيامك بحركة من حركات عبادة أهل السماء




التسبيح والدعاء في الركوع والسجود
عن عائشة رضي الله عنها قال :كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده :"سبحانك الله وبحمدك اللهم اغفر لي" رواه البخاري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رجل يصلي ستين سنه ولاتقبل منه صلاه !!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حمســـــــــــــــــــــــــاوي :: قســــم السالكين نحو الله عز وجل :: الركن الاســلامــي-
انتقل الى: