حمســـــــــــــــــــــــــاوي

فلسطين الحبيبة نصرك قريب ومؤزر باذن الكريم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من نوادر أشعب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المجاهد في سبيل الله
مشرف قســم
مشرف قســم
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 268
العمر : 36
المزاج : 0
ا المهنة :
الهوايــة :
  :
.. :
تاريخ التسجيل : 24/05/2008

مُساهمةموضوع: من نوادر أشعب   الإثنين يوليو 07, 2008 3:31 pm

قيل لأشعب: لو أنك حفظت الحديث حفظك هذه النوادر، لكان أولى بك..
قال: قد فعلت.
قالوا: فما حفظت من الحديث؟
قال: حدثني نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من كان فيه خصلتان كتب عند الله خالصًا مخلصًا".
قالوا: إن هذا حديث حسن فما هاتان الخصلتان؟
قال: نسي نافع واحدة ونسيت أنا الأخرى.
******************

ساوم أشعب رجلاً بقوس، فقال له: أقل ثمنها دينار.
قال أشعب: والله لو أنك رميت بها طائراً في جو السماء فوقع مشويًّا بين رغيفين ما اشتريتها منك بدينار أبدًا.
*********************************

وقيل لأشعب: خففت صلاتك.
قال: إن لم يخالطها رياء.
*********************************

وضرب الحجاج أعرابياً سبعمائة سوط، وهو يقول عند كل سوط: "شكرًا لك يا رب".
فلقيه أشعب، فقال: أتدري لم ضربك الحجاج سبعمائة سوط؟
قال: ما أدري.
قال: لكثرة شكرك الله. يقول الله عز وجل: {لئن شكرتم لأزيدنكم}.
*********************************



وسأل رجل أشعب أن يُسلفه ويُؤخره
فقال: هاتان حاجتان، فإذا قَضَيْتُ إحداهما فقد أَنْصَفت.
قال له الرجل: رضيت
قال: فأنا أؤخرك ما شئت ولا أسلفك.
*********************************

رؤي أشعب في السوق يبيع قطيفة، ويقول للمشتري: أريد أن أبرأ إليك من عيب.
قال: وما ذاك؟
قال: يحترق تحتها من دفن فيها.
*********************************

وقيل لأشعب: هل خلق أطمع منك؟
قال: بلى، أمي؛ فإني كنت إذا جئتها بفائدة قد أُعْطِيتُهَا قالت: ما جئت به؟ فأتهجى لها الشيء حرفاً حرفاً.
ولقد أُهْدِيَ لنا مرة غلام، قالت: ما جئت به؟


قلت: غين.
قالت: ثم ماذا؟
قلت: لام.
قالت: ثم ماذا؟
قلت: ألف.
قالت ثم ماذا؟
قلت: ميم.
فأغمي عليها، ولو أخبرتها به جملة لطار قلبها فرحًا.
*********************************

وقيل له: ما بلغ من طمعك؟ قال: لم أنظر إلى اثنين يَتَسَارّان إلا حسبت أنهما يأمران لي بشيء.
*********************************

ونظر أشعب إلى رجل قبيح الوجه، فقال: ألم ينهكم سليمان بن داود أن تخرجوا بالنهار.
*********************************
ومَرّ أشعب برجل نَجّار يعمل طبقًا فقال له: زد فيه طوقًا واحدًا تتفضّل به عليّ.
قال: وما يدخل عليك من ذلك؟
قال: لعلّ يومًا يُهدى إلي فيه شيء.

*********************************
كان أشعب يلازم طعام سالم بن عبد الله بن عمر رضي الله عنهم. فاشتهى سالم أن يأكل مع بناته فخرج إلى البستان، فجاء أشعب إلى منزل سالم على عادته، فأخبر بالقصة، فاكترى جملاً بدرهم وجاء إلى البستان. فلما حاذى الحائط وثب فصار عليه، فغطى سالم بناته بثوبه وقال: بناتي بناتي! فقال أشعب: "لقد علمت ما لنا في بناتك من حق وإنك لتعلم ما نريد".
*********************************

سئل طفيلي: أي سورة تعجبك من القرآن؟
قال: المائدة.
سئل: فأيّ آية؟
قال: {ذرهم يأكلوا ويتمتعوا}
سئل: ثم ماذا؟
قال: {آتنا غداءنا}
سئل: ثم ماذا؟
قال: {ادخلوها بسلام آمنين}
سئل: ثم ماذا؟
قال: {وما هم منها بمخرجين}.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من نوادر أشعب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حمســـــــــــــــــــــــــاوي :: قســـم التسلية والترفيه :: قسم القصص والطرائف-
انتقل الى: